د. عبد الحسين الهنداوي

المنصب : مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات

يحمل الدكتور الهنداوي شهادة الدكتوراه بدرجة شرف من فرنسا في الفلسفة الحديثة (1987)، مع ماجستير في الفلسفة من فرنسا ايضا (1984)، وبكالوريوس بدرجة جيد جدا من جامعة بغداد (1970) في الفلسفة. وهو المستشار الدولي الأقدم لبعثة الامم المتحدة في العراق (يونامي) بين 2008 و2014، وأول رئيس مؤسس للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في 2004 و2007، تم تعيينه بصفة مستشار رئيس الوزراء (السيد مصطفى الكاظمي) لشؤون الانتخابات عام 2020 .

للهنداوي سيرة عمل طويلة تقلد خلالها العديد من المناصب في مجال الانتخابات والفلسفة والاعلام و الادب فضلا عن مجالات اخرى. شغل منصب رئيس تحرير وكالة انباء يونايتد بريس العالمية بين 1995 و2003،ويتقن اللغات العربية والفرنسية والانكليزية بطلاقة تامة. وهو مؤسس القسم العربي في جامعة بواتيه الفرنسية ومستشار لدى منظمات العفو الدولية واليونسكو وبرنامج الامم المتحدة الانمائي، وكاتب وصحفي معروف عراقيا وعربيا ودوليا له اكثر من عشرة كتب منشورة اشهرها "هيغل والاسلام" (بالفرنسية)، و"التاريخ والدولة ما بين ابن خلدون وهيغل"، و"هيغل والفلسفة الهيغلية" و"فلاسفة التنوير والاسلام"، و"استبداد شرقي ام استبداد في الشرق؟"، و"مقدمة في الفلسفة البابلية"، و"محمد مكية والعمران المعاصر"، و"الهندية – طويريج بيتنا وبستان بابل" مع عدد من الدراسات الاخرى كما ظهرت له عشرات المقالات والمقابلات مترجمة الى الانكليزية ومنشورة في اشهر الصحف الغربية كـ "ناشيونال ريفيو" و"ناشيونال انترست"، و"واشنطن تايمز" و"ميدل ايست تايمز" وفلوريدا تايمز" الى جانب البحوث والمقالات المنشورة في دوريات عربية مهمة منها "السفير" و"الحياة" و"الاغتراب الادبي" و"نزوى" و"المدى" و"الصباح" و"الصباح الجديد" و"العالم"، اضافة الى مجلة "اصوات" التي أسستها مع آخرين مجلة في 1976.

د. حسين الهنداوي هو اول رئيساً لمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق منذ انشائها بين 2004 وطوال المرحلة الانتقالية التي تمثل العصر الذهبي للمفوضية في استقلاليتها المشهودة دوليا وفي نجاحها الباهر في اجراء خمس عمليات انتخابية خلال عام 2005 وهي انتخابات الجمعية الوطنية، والاستفتاء على الدستور الدائم، وانتخابات اول مجلس للنواب على اساس الدستور، واجراء اول انتخابات لكافة مجالس المحافظات العراقية الثماني عشر دون استثناء، اضافة الى اجراء انتخابات برلمان كردستان العراق.

والهنداوي خبير دولي في الانتخابات والمشاكل السياسية الخاصة بالدول الخارجة من النزاعات. وهو مرشح الامم المتحدة لتمثيلها في مفوضية انتخابات افغانستان عام 2009، وللاشراف على اجراء الانتخابات الرئاسية في ساحل العاج في 2009، وللاشراف على مفوضية الانتخابات في هايتي عام 2010 ثم مرشحها للاشراف على الانتخابات التونسية عام 2011. وسبق ان انتدب في ايلول 2008 لعضوية البعثة الدولية لتقييم الانتخابات البلدية في الجزائر.

انتقل مع عائلته الى بغداد في نهاية 1960. اشتغل منذ نهاية 1962 عاملا في المطابع، ثم عمل مراجعا لغويا قبل ان يبدأ النشر في عدد من المجلات والصحف العراقية. بعد ايام من تخرجه من جامعة بغداد عام 1970. اعتقل وتعرض للتعذيب في 1971 بتهمة معارضة السلطة البعثية. وبعد اطلاق سراحه، اضطر بسبب الملاحقة الى الهرب من بغداد الى سوريا ثم الى لبنان مطلع 1975، ومنه لاجئا سياسيا الى فرنسا حيث درس اللغة الفرنسية واشتغل عاملا في الزراعة والبناء ثم مترجما ثم مدرسا في جامعة بواتيه الفرنسية بعد اكمال الماجستير والدكتوراه فيها كما اسس القسم العربي لكلية الآداب في الجامعة نفسها والموجود لحد الآن وعمل فيه لسنوات قبل ان ينتقل عام 1990 الى العمل مسؤولا لمكتب صحيفة "الشرق الاوسط" في جنوب فرنسا اولا ثم مستشارا دوليا لحقوق الانسان     لدى منظمة العفو الدولية وبعدها مستشارا لدى الامم المتحدة منذ 1993 في هايتي وجمهورية الدومينيكان قبل ان ينتقل الى منصب رئيس تحرير القسم العربي في وكالة انباء يونايتدبرس العالمية لثمان سنوات انتهت بعودته الى العراق بعد سقوط النظام السابق واختياره من قبل الامم المتحدة للاشرف على انشاء مفوضية الانتخابات في العراق ورئاستها لسنوات، واخيرا عودته مستشارا دوليا اقدما لدى الامم المتحدة من جديد.

الفيسبوك: www.facebook.com/hussain.hindawi.7

البريد الالكتروني: [email protected]